Warning to the Iraqi Government; National Council of Resistance of Iran


Posted on October 4, 2011 on Akashma News

by Marivel Guzmaan

 

cid:image001.jpg@01CC7C2B.5C4D9CD0Ms Rajavi To the Iraqi government to put an end to the actions of past law and international obligations and to repeal the legal time limit to close Ashraf Refugee Camp and accept the visit of the Special Representative of the European Union to Ashraf.

The Office of the High Commissioner for Refugees (UNHCR), is the Iraqi government, according to the law « the host country» for members of the PMOI in Ashraf, and trust «primary responsibility for security and protection of Ashraf residents» to the government, but this really is impossible because the ruling transgressors of the law since the receipt of the protection of U.S. forces were the Professional killers  and used torture against the population they were summoned by the Spanish court.

Mrs. Maryam Rajavi emphasizes the willingness of the Mujahideen Representative for interviews, but it confirms that, due to what happened in the past operations of the hostage-taking, bombings and assassinations, targeting the supply convoys to Ashraf, any process for the transfer of population out of Ashraf to register or conduct the interview under any other location is not acceptable, but and that is Transferred back and forth such as the transfer of employees of the United Nations and Western countries to helicopters and supervised under the protection of, and full responsibility of the United Nations.

The solution is simple and practical, one is the separation of one part of the noblest and handed over to the monitors UNAMI, and employees of the High Commissioner for Refugees (UNHCR) to work in this part of the separate region and independent and under the flag of the United Nations to their functions and to declare re-affirmation for use of Ashraf residents as soon as possible to prevent the occurrence of past blood Bath,  But the criterion of the confidence of the United Nations-Maliki’s government and get rid of this government from the yoke of religious fascism ruling in Iran, is giving the location of resorting to the residents of Ashraf and lift the siege and put an end to the limitations and psychological torture and re-towers broadcast jamming and 300 loudspeaker to Khamenei, who rushed to kiss his hand, just some of the Minister Maliki .

Said Iraqi Foreign Minister again on 22 September in New York, by order of the reservation-Maliki Iraqi government to designate a special representative of the Baroness Ashton of Ashraf and its entry into Iraq. Zebari in the process exceeded the gross laws and international obligations, stressed that the Iraqi government «is committed to close the camp, end of the year and it will take Measures are required to complete the formula ». He also repeated the joke at the same time that his government take into account the «international humanitarian law» in dealing with the residents of Ashraf. The sight of those franchises on the throne of power with the blood of coalition soldiers and weapons and generous aid from the United States to them, the attack on the unarmed people armor and trampled under the wheels of Humvee and Hummer is part of international humanitarian law! Classified document released by the Iranian Resistance, published recently and signed by the grace of God Farhad Hussein, Secretary General of the Council of Ministers Maliki does not keep any room for doubt. According to this document, Maliki and for the attack on April 8 scenario of prepared and issued instructions as follows: «

1. – Military action and to clean up part of the territory occupied by the organization and make the land under the control of Iraqi forces

2 – move the media to inform public opinion on the abuses carried out by the terrorist organization owning agricultural land

3 – rally public opinion in the province of Diyala in order to do demonstrations and demand Their rights and the restoration of land belonging to them from under the hands of the members of this terrorist organization.

4 – to move the courts and judges in order to sue the terrorist organization and ask them to provide financial compensation … »

And returned Mrs. Maryam Rajavi, President-elect of the Iranian Resistance to mind a flood aid of America and Europe to the Iraqi government, described the initiative of Baroness Ashton to prevent the killing of Ashraf residents as a vital step and said the international community to force the Iraqi government to end its violations of the law and the obligations International and abolish time contrived and illegal to close Ashraf and accept the visit of the Special Representative of the EU to Ashraf.

This time invented by al-Maliki after the massacre of April 8 in Ashraf for the character of public opinion for the great crime against humanity. And Mrs. Rajavi: At a time in which it proclaimed the High Commissioner for Refugees (UNHCR) the legal status Of Ashraf residents as asylum seekers and individuals protected under international law and strive to resolve their case, the insistence of al-Maliki and Zebari to close Ashraf at the end of the year, and conscientious to accept the Special Representative of the Baroness Ashton of Ashraf, announcing a bloodbath last until the registration is at the expense of the third after that, and questioning why not go out Ashraf residents from Iraq during this period.

She said Mrs. Rajavi: in such case, the High Commissioner for Refugees (UNHCR), is the Iraqi government according to the law «of the host country» for members of the PMOI in Ashraf, and trust «primary responsibility for security and protection of Ashraf residents» to this government is that the ruling transgressors of the law since the transfer of protection from U.S. troops in them The beginning of 2009 the murderers were professionals and torture against the people were summoned by the Spanish court. Therefore, Maliki’s government to protect Ashraf residents is to retain responsibility is impossible. Especially that in addition to the elements of the Qods Force, the terrorist agents of the Iranian regime, Iraqis like Ahmed Chalabi, Ammar al-Hakim, as well as Hadi Amery, the Mujahideen had threatened many times.

Dr. Alejo Vidal-Quadras, Vice President of the European Parliament and the President of the International Committee of the Search for Justice, which represents the 4000 parliamentary in various countries around the world, wrote in a letter two days before the attack April 8, 2011 to the U.S. Secretary of State that the statement of Ahmed Chalabi against Ashraf residents April 4 does not remain any doubt about the intentions The Iranian regime to launch an attack on Ashraf.

She and Mrs. Rajavi said: This is For America and the Secretary General of the United Nations and the High Commissioner for Human Rights, UNAMI, to include direct protection of Ashraf residents who were exposed twice to launch two attacks in July 2009 and April 2011. 6 also behind the attacks and other attacks carried out by Iraqi forces and elements of the Iranian regime during the period from 1 October , 2010 to January 7, 2011 a total of 221 wounded.

And stressed the President-elect of the Iranian Resistance, ready Mujahideen Alocharfian for interviews and confirmed, saying: As to what happened in the past operations of the hostage-taking, bombings and assassinations, targeting the supply convoys to Ashraf, any process for the transfer of population out of Ashraf under any title was for the purpose of registration or a The interview is unacceptable, but that is transferred back and forth such as the transfer of employees of the United Nations and Western countries to helicopters and supervised under the protection of and full responsibility of the United Nations. There is a simple and practical solution is to separate a part of the noblest and handed over to the UNAMI monitors and members of the High Commissioner for Refugees (UNHCR) to work in this part of the separate And independent and under the flag of the United Nations declare their duties and re-affirmation for use of Ashraf residents in the fastest time, which prevented the Iraqi government so far from achieved through the pressures and obstacles set before him.

But the criterion of the confidence of the United Nations-Maliki’s government and get rid of this government from the yoke of religious fascism ruling Iran, is giving the location of resorting to the residents of Ashraf and lift the siege and put an end to the limitations and psychological torture and re-towers broadcast jamming and 300 loudspeaker to Khamenei, who rushed to kiss his hand, just some of the Minister Maliki Secretariat of the National Council of Resistance of Iran – Paris, September 25

 


 

 

 

 

 

 

 

http://192.168.2.26/eg/images/stories/pictures/shora.jpg

يم رجوي: على الحكومة العراقية أن تضع حداً لتصرفاتها المتجاوزة على القانون والتزاماتها الدولية

وأن تلغي المهلة غير القانونية لاغلاق أشرف وتقبل زيارة الممثل الخاص للاتحاد الأوربي لأشرف

  • · المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ، تعتبر الحكومة العراقية حسب القانون «البلد المضيف» لأعضاء مجاهدي خلق في أشرف وتوكل  «المسؤولية الرئيسية لأمن وحماية سكان أشرف» الى هذه الحكومة ولكن هذا الأمر فعلاً يعتبر أمراً مستحيلا لأن الحاكمين المتجاوزين على القانون  منذ استلام الحماية من القوات الأمريكية كانوا قتلة ومحترفي التعذيب بحق السكان وتم استدعاؤهم من قبل المحكمة الاسبانية.
  • · السيدة مريم رجوي تشدد على استعداد المجاهدين الأشرفيين لاجراء المقابلات ولكنها تؤكد أنه ونظراً الى ما حصل في السابق من عمليات لأخذ الرهائن والتفجيرات والاغتيالات واستهداف قوافل التموين لأشرف، فان أي عملية لنقل السكان الى خارج أشرف للتسجيل أو اجراء المقابلة وتحت أي عنوان آخر أمر غير مقبول الا وأن يتم نقلهم اياباً وذهاباً مثل نقل منتسبي الأمم المتحدة والدول الغربية الى أشرف بالمروحيات وتحت حماية ومسؤولية كاملة من الأمم المتحدة.
  • · ان الحل البسيط والعملي الآخر هو فصل جزء من أشرف وتسليمه الى مراقبي يونامي ومنتسبي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ليعملوا في هذا الجزء المنفصل والمستقل وتحت راية الأمم المتحدة بمهامهم وأن يعلنوا اعادة تأكيدهم لموقع اللجوء لسكان أشرف في أسرع وقت منعاً من وقوع حمام آخر.
  • · ان معيار ثقة الأمم المتحدة بحكومة المالكي وتخلص هذه الحكومة من نير الفاشية الدينية الحاكمة في ايران، هو الاذعان بموقع اللجوء لسكان أشرف ورفع الحصار ووضع حد للقيود والتعذيب النفسي واعادة أبراج بث التشويش و300 مكبر صوت الى خامنئي الذي سارع الى تقبيل يده تواً بعض من وزراء المالكي.

أعلن وزير الخارجية العراقي مرة أخرى في 22 ايلول في نيويورك وبأمر من المالكي تحفظ الحكومة العراقية لتسمية ممثل خاص من جانب البارونة اشتون لأشرف ودخوله الى العراق. زيباري وفي عملية تجاوز صارخة على القوانين والالتزامات الدولية أكد أن الحكومة العراقية «ملتزمة باغلاق المعسكر نهاية العام وانها سوف تتخذ الاجراءت المطلوبة لانجاز الصيغة». كما انه كرر في الوقت نفسه النكتة  بأن حكومته تراعي «القانون الانساني الدولي» في التعامل مع سكان أشرف. من منظر اولئك الذين تربعوا على عرش السلطة بدماء جنود الائتلاف وبأسلحة ومساعدات سخية من الولايات المتحدة لهم، فان الهجوم على أناس عزل بالمدرعات ودهسهم تحت عجلات الهمفي والهمر يعتبر جزءاً من القانون الانساني الدولي! الوثيقة السرية التي كشفت عنها ونشرتها المقاومة الايرانية مؤخراً وتحمل توقيع فرهاد نعمة الله حسين الأمين العام لمجلس وزراء المالكي لا تبقي أي مجال للشك.

وبحسب هذه الوثيقة فان المالكي ومن أجل شن هجوم في 8 نيسان أعد سناريو وأصدر تعليمات كالتالي:  «

1- التحرك العسكري والقيام بتطهير جزء من الأراضي التي تحتلها المنظمة وجعل الأراضي تحت السيطرة القوات العراقية

2- التحرك الاعلامي من أجل اطلاع الرأي العام على التجاوزات التي قامت بها هذه المنظمة الارهابية بامتلاكها الاراضي الزراعية

3- تحشيد الرأي العام في محافظة ديالى من أجل القيام بمظاهرات والمطالبة بحقوقهم واستعادة الاراضي التابعة لهم من تحت أيدي أفراد هذه المنظمة الارهابية.

4- التحرك على المحاكم والقضاة من أجل رفع دعوى على المنظمة الارهابية ومطالبتهم بتقديم التعويضات المادية…»

وأعادت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية الى الأذهان سيل المساعدات الأمريكية واوربا الى الحكومة العراقية، ووصفت مبادرة البارونة اشتون لمنع قتل سكان أشرف بأنها خطوة حيوية وقالت: على المجتمع الدولي أن يرغم الحكومة العراقية على وضع حد لتجاوزاتها على القانون والالتزامات الدولية وأن تلغي المهلة المفتعلة وغير الشرعية لاغلاق أشرف وتقبل زيارة الممثل الخاص للاتحاد الاوربي لأشرف. فهذه المهلة ابتدعها المالكي بعد مجزرة 8 نيسان في أشرف لحرف الرأي العام عن الجريمة الكبيرة ضد الانسانية.

وأكدت السيدة رجوي: في الوقت الذي أعلنت فيه المفوضية السامية لشؤون اللاجئين الموقع القانوني لسكان أشرف كطالبي لجوء وأفراد محميين تحت القانون الدولي وتسعى جاهدة لحسم ملفهم، فان اصرار المالكي وزيباري على اغلاق أشرف بنهاية العام الجاري والاستنكاف عن قبول الممثل الخاص للبارونة اشتون لأشرف، اعلان حمام دم آخر حتى يتم التسجيل على حساب الدول الثالثة بعد ذلك ومساءلتهم لماذا لم يخرجوا سكان أشرف من العراق خلال هذه المدة.

وأضافت السيدة رجوي: في مثل هذه الحالة فان المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، تعتبر الحكومة العراقية حسب القانون «البلد المضيف» لأعضاء مجاهدي خلق في أشرف وتوكل  «المسؤولية الرئيسية لأمن وحماية سكان أشرف» الى هذه الحكومة غير أن الحاكمين المتجاوزين على القانون  منذ نقل الحماية من القوات الأمريكية اليهم في مطلع عام 2009 كانوا قتلة ومحترفي التعذيب بحق السكان وتم استدعاؤهم من قبل المحكمة الاسبانية.  لذلك فان تولي حكومة المالكي حماية سكان أشرف هو توكيل المسؤولية الى أمر مستحيل. لاسيما أنه اضافة الى عناصر قوة القدس الارهابية فان الوكلاء العراقيين للنظام الايراني من أمثال احمد الجلبي وعمار الحكيم وكذلك هادي العامري، قد هددوا المجاهدين مرات عديدة.

وكان الدكتور آلخو فيدال كوادراس نائب رئيس البرلمان الاوربي ورئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة التي تمثل 4000 برلماني في مختلف دول العالم، قد كتب في رسالة قبل يومين من هجوم 8 نيسان 2011 الى وزيرة الخارجية الأمريكية ان بيان احمد الجلبي ضد سكان أشرف بتاريخ 4 نيسان لا يبقي أي مجال للشك حول نوايا النظام الايراني لشن هجوم على أشرف…

وتابعت السيدة رجوي القول: لهذا فعلى أمريكا والأمين العام للأمم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الانسان ويونامي أن يضمنوا مباشرة حماية سكان أشرف الذين تعرضوا مرتين لشن هجومين في تموز 2009 و نيسان 2011. كما خلف 6 هجمات واعتداءات أخرى قامت بها القوات العراقية وعناصر النظام الايراني خلال فترة من 1 تشرين الأول 2010 الى 7 كانون الثاني 2011 ما مجموعه 221 جريحاً.

وشددت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية على استعداد المجاهدين الأشرفيين لاجراء مقابلات وأكدت قائلة : نظراً الى ما حصل في السابق من عمليات لأخذ الرهائن والتفجيرات والاغتيالات واستهداف قوافل التموين لأشرف، فان أي عملية لنقل السكان الى خارج أشرف تحت أي عنوان كان لغرض التسجيل أو اجراء المقابلة أمر غير مقبول الا وأن يتم نقلهم ايابا وذهاباً مثل نقل منتسبي الأمم المتحدة والدول الغربية الى أشرف بالمروحيات وتحت حماية ومسؤولية كاملة من الأمم المتحدة. وهناك حل بسيط وعملي و هو فصل جزء من أشرف وتسليمه الى مراقبي يونامي ومنتسبي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ليعملوا في هذا الجزء المنفصل والمستقل وتحت راية الأمم المتحدة بمهامهم وأن يعلنوا اعادة تأكيدهم لموقع اللجوء لسكان أشرف في أسرع وقت، الأمر الذي منعت الحكومة العراقية لحد الآن من تحقيقه من خلال الضغوط والعراقيل التي وضعتها أمامه.

ان معيار ثقة الأمم المتحدة بحكومة المالكي وتخلص هذه الحكومة من نير الفاشية الدينية الحاكمة في ايران، هو الاذعان بموقع اللجوء لسكان أشرف ورفع الحصار ووضع حد للقيود والتعذيب النفسي واعادة أبراج بث التشويش و300 مكبر صوت الى خامنئي الذي سارع الى تقبيل يده توا بعض وزراء المالكي.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس

25 ايلول / سبتمبر

  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: