Home > Opinion-Maker > HISTORY PALESTINE YAFAA CITY IN 1948

HISTORY PALESTINE YAFAA CITY IN 1948


Posted on March 01, 2011 by Omar Karem

مدينة يافا

مدينة عربية تقع على الساحل الشرقي للبحر المتوسط
وتُعتبر نافذة فلسطين الرئيسة على البحر المتوسط. وإحدى بواباتها الهامة. وقد كانت تلعب دوراً كبيراً وهاماً في ربط فلسطين بالعالم الخارجي. من حيث وقوعها كمحطة رئيسية تتلاقى فيها بضائع الشرق والغرب. وجسراً للقوافل التجارية. ويُعد ميناء يافا هو ميناء فلسطين الأول من حيث القِدم والأهمية التجارية والإقتصادية
تقع يافا على البحر الأبيض المتوسط. إلى الجنوب من مصب نهر العوجا. على بُعد 7كم. وإلى الشمال الغربي من مدينة القدس على بُعد 60كم. وكلمة يافا هي تحريف لكلمة (يافي) الكنعانية. وتعني جميلة. أطلق اليونانيون عليها اسم (جوبي). وذكرها الفرنجة باسم (جافا)
يُشكل تاريخ يافا تصويراً حيّاً لتاريخ فلسطين عبر العصور
فتاريخها يمتد إلى (4000 ق.م). بناها الكنعانيون. وكانت مملكة بحد ذاتها. وغزاها الفراعنة. والآشوريون. والبابليون. والفرس. واليونان. والرومان. ثم فتحها القائد الإسلامي عمرو بن العاص. وخضعت لكل الممالك الإسلامية. إلى أن احتلها الأتراك. ثم الانتداب البريطاني. وبعده نكبة 1948 واحتلال الصهاينة لها وتشريد غالبية سكانها
بلغت مساحة يافا حوالي 17510 دونمات
وضمت سبعة أحياء رئيسية هي : البلدة القديمة. حي المنشية. حي العجمي. حي ارشيد. حي النزهة. حي
الجبلية. وهي هريش (اهريش)
احتلت مدينة يافا مركزاً هاماً في التجارة الداخلية والخارجية بفضل وجود ميناؤها. كما قامت بها عدة صناعات أهمها: صناعة البلاط. والأسمنت. والسجائر. والورق والزجاج. وسكب الحديد. والملابس والنسيج. وكانت أيضاً مركزاً متقدماً في صيد الأسماك
وكانت مدينة يافا مركزاً للنشاط الثقافي والأدبي في فلسطين. حيث صدرت فيها معظم الصحف والمجلات الفلسطينية
وبلغت مدارس يافا قبل 1948 (47) مدرسة منها (17) للبنين. و(11) للبنات. و(19) مختلطة
وكان فيها أيضاً ستة أسواق رئيسية متنوعة وعامرة. وكان بها أربعة مستشفيات. وحوالي12 جامعاً عدا الجوامع المقامة في السكنات. وبها عشرة كنائس وثلاث أديرة
لعبت مدينة يافا دوراً مميزاً وريادياً في الحركة الوطنية ومقاومة المحتل البريطاني من جهة والصهاينة من جهة أخرى. فمنها انطلقت ثورة 1920 ومنها بدأ الإضراب التاريخي الذي عَمَّ البلاد كلها عام 1936. ودورها الفعّال في ثورة 1936. وقد شهدت يافا بعد قرار التقسيم معارك دامية بين المجاهدين وحامية يافا من جهة والصهاينة من جهة أخرى
وبعد سقوط المدينة واقتحامها من قبل الصهاينة في 15/5/1948 جمع الصهاينة أهالي يافا في حي العجمي. وأحاطوه بالأسلاك الشائكة. وجعلوا الخروج منه والد*** إليه بتصريح من الحكم الصهيوني

الخريطة

مدينة فلسطينية تقع على ساحل البحر المتوسط الى الجنوب من مصب نهر العوجا بنحو 7 أكيال على ارتفاع 35 متر عن سطح البحر…واسمها الحديث تحريف لكلمة ياف يالكنعانية بمعنى جميل وتقع قافا القديمة على التلة القائمة على مينائها..كتبتها بعض المصادر يافة بالتاء المربوطة وكتبتها مصار أخرى يافا بالألف وقد ينسب اليها باسم يافوني وتعتبر أقدم موانىء العالم..يعود بناؤها الى الكنعانيين الذين نزلوا البلاد منذ 4500 سنة وقد نزل يافا عام 825 قبل الميلاد النبي يونس ليركب منها سفينة قاصدا ترشيش وعندما قذفه الحوت نزل على الشاطىء الفلسطيني عن النبي يونس قرب أسدود أو عند تل يونس بين وبين ويافا..
فتحها عمرو بن العاص ويقال معاوية وصفها الشاري المقدسي سنة 380هـ فقال: ويافة على البحر صغيرة الا أنها خزانة فلسطين وفرضة الرملة عليها حصن منيع بأبواب محددة..وباب البحر كله حديد..وكانت يافا احدى المراكز التي يتبادل بها الأسرى..فتأتي اليها سفن الروم ومعهم أسارى المسلمين للبيع..كل ثلاثة بمائة دينار..والبرتقال في يافا وسهولها كشجرة الزيتون في منطقة القدس الجبلية..والبرتقال والليمون يرجعان بالأصل الى بلاد الهند..أتى بهما العرب الى عمان فالبصرة فبلاد الشام خلال القرن العاشر الميلادي..ونقلهما الصليبيون من عرب فلسطين..أما البرتقال الحلو فقد اكتشفه البرتغاليون في الهند وقيل لهم انه جاء من الصين..وكان الأترج والكباد يغرف في فلسطين في النصف الأول من العصور المسيحية..وبعد الحرب الأولى أخذ الفلسطينيون يزرعون أنواعا جديدة من الحمضيات وفي مقدمتها ليمون الجنة(الكريفوت)
أخذت يافا تنمو في النصف الثاني من القرن التاسع عشر..وأزيل السور وفي سنة 1886 م بوشر البناء في شمال البلدة فكان نواة حي المنشية وأقيمت بجوار الشيخ ابراهيم العجمي البيوت..فنما حي العجمي في جنوب يافا..بلغ عدد سكانها سنة 1945 م “66310 نسمة لم يبق بعد النكبة الا أربعة الاف عربي وفي سنة 1965 م بلغ السكان العرب عشرة الاف من أصل مائة ألف ساكن
وأحياء يافا: في البلدة القديمة..هي: الطابية(القلعة) والنقيب والمنشية في شمالها..وأرشيد والعجمي والجبلية وأهريش والنزهة وهناك أحياء تعرف باسم السكنات تقع بين بيارات البرتقال منها سكنة درويش وسكنة العراينة وسكنة أبو كبير..
في عام 1954 م ضمت يافا الى ضاحيتها السابقة تل أبيب واصبحتا تعرفان باسم تل أبيب يافو وأكثر العرب الباقين في المدينو يسكنون في حي العجمي…

Categories: Opinion-Maker
  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: